كيف تتعامل مع حالة حساسية العيون

ما هي حساسية العيون؟

تتمثل الإصابة بحساسية العيون بالمعاناة من عدم القدرة على الرؤية بوضوح خلال فصلي الربيع والصيف بشكل خاص، وذلك مصحوباً بالمعاناة من احمرارهما والشعور بالحكة الشديدة فيهما، وذلك بالإضافة لمجموعة من الأعراض البارزة الأخرى التي يمكن التطرق لذكرها كما يلي:

  • الإحساس بالجفاف في العينين.
  • زيادة إفراز الدموع.
  • احمرار ملتحمة العين وتورمها.
  • الزيادة في الإفرازات المخاطية.

أسباب حساسية العيون

للإصابة بحساسية العيون مجموعة من العوامل والأسباب، وهذه الأسباب يمكن إجمالها فيما يلي:

  • انتشار حبوب اللقاح من الأشجار والمزروعات والحشائش المختلفة، وذلك خلال فصل الربيع بشكل أكبر.
  • التعرّض للرياح المحملة بالأتربة والغبار، وتأثير ذلك على تأجيج حالة الاحمرار والحكة.
  • التعرّض لملوثات الهواء المختلفة، والتي تشمل عوادم السيارات وما شابهها.
  • المعاناة من ارتفاع درجات الحرارة في الصيف وما يترافق مع ذلك من ارتفاع مستوى الأشعة الشمسية فوق البنفسجية المضرة.

علاج حساسية العيون

يعتمد علاج حساسية العيون على وصف الطبيب المختص لمجموعة من الأدوية القائمة على مضاد الحساسية، الهيستامين، وفي الحالات الصعبة جداً فإنه سيعمد لوصف القطرات التي تحتوي على الكورتيزون، عدا عن ذلك فإن الخطوات العلاجية الأخرى تعتمد على الوقاية من مسببات التحسس فقط، وهنا يمكن التطرق لذكر الخطوات الوقائية كما يلي:

  • الحرص الكامل على الحصول على القسط الكافي من الراحة والنوم العميق؛ وذلك من أجل الصحة بشكل عام ومن أجل صحة العينين بشكل خاص.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس، ودرجات الحرارة العالية، والأماكن التي تساعد على ظهور الحساسية، والملوثات الهوائية.
  • تجنب التعرض لمسببات الحساسية، وعلى وجه الخصوص حبوب اللقاح والأتربة والغبار.
  • تجنب استعمال العدسات اللاصقة لتأثيرها المؤجج لحالة تحسس العيون.
  • عند الإحساس بالحكة يجب الامتناع عن فرك العينين والعمل على غسلهما بالماء.
  • عمل مساج خاص للعينين عند تورمهما.
  • الاعتماد على وضع كمادات من الماء البارد على العينين عدة مرات يومياً.
  • استخدام النظارات الشمسية الأصلية التي تفيد في حماية العين من الغبار والأتربة وأشعة الشمس القوية.
  • تجنب وضع عناصر ومساحيق التجميل؛ لأنها تتسبب في تحسس العيون.
  • استخدام الشاش الطبي أو قطن لتنظيف الجفن، ويمكن استعمال أحد القطرات أو المراهم الطبية حسب وصفة الطبيب المختص لتسهيل تنظيف العين.

هل تعاني من وجود الناموس في منزلك؟

يعتبر الناموس، أو ما قد يطلق عليه البعوض في بعض المناطق، أحد أنواع الحشرات الطائرة المزعجة والمؤذية للإنسان، وأبسط شكل من أشكال الإزعاج التي يقوم بها هو صوته، وخاصة حين يكون بالقرب من الأذن، كما أن يقوم بلسع الإنسان في الأجزاء المكشوفة من جسده مما قد يتسبب في نقل بعض الأمراض الخطيرة له، أو قد تنحصر الإصابة حول تحسس الجلد مكان اللسع وظهور الاحمرار الذي تصاحبه الحكة شديدة الإزعاج، الأمر الذي يدفع بكل من يعاني من وجود الناموس في منزله أو مكتبه أو مكان تواجده أي كان للبحث عن الوسائل المتاحة والممكنة للقضاء عليه وإبعاده، وهنا سيتم التطرق لذكر بعض أكثر الطرق نجاعة في تحقيق هذا الهدف، وذلك كما يلي:

  • نظام حبس الناموس
    تتمثل هذه الطريقة بالاستعانة بآلة متخصصة ومصممة لجذب الناموس إليها باستخدام درجة معينة من الحرارة إلى جانب ثاني أكيد الكربون، وبمجرد وصول الناموس إليها سيتم حبسه وقتله، وبشكل عام يمكن الإشارة لن هذا النوع من الوسائل يعتبر ذو تكلفة باهظة نوعاً ما، ولكن هذه التكلفة تترافق بمستوى عالي من الفعالية في القضاء على الناموس.
  • الرذاذ الطارد للحشرات
    تتوفر في الأسواق مجموعة من أنواع الرذاذ الطارد للحشرات، والذي يتكون من بعض المواد ذات الفعالية الكبيرة في القضاء على الناموس المتواجد في الأجواء، والتي منها زيت الخروع أو زيت الأوكاليبتوس أو زيت القرفة وغيرها من المواد الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أن مثل هذه المواد يتم فضيلها من حيث الاستخدام على المركبات الكيميائية ذات الخطورة على صحة الإنسان أو الحيوانات الأليفة محتملة التواجد في المكان.
  • إغلاق المداخل المحتملة للناموس
    لن يتمكن الناموس من التواجد في أي مكان فيما لو لم يجد مدخلاً له، لذا لا بد من العمل على تفقد المنزل لفحص كافة نقاط الدخول المحتملة وإغلاقها، فيتم تغطية الشبابيك بالاستعانة بالغربال ذو الفتحات الصغيرة، كما يتم إغلاق أطراف الأبواب والشبابيك بالاستعانة بالسيليكون، بالإضافة لإغلاق المساحة الموجودة أسفل الأبواب باستخدام السدادات الخاصة التي يمكن الحصول عليها من السوق.
  • المواد الطاردة للناموس
    من الممكن الاستعانة بمجموعة واسعة من المستحضرات المصممة خصيصاً لطرد الناموس وإبعاده، والتي من ضمنها بعض الكريمات التي تدهن على البشرة، وبعض أنواع الرذاذ التي يتم رشها على الملابس والأثاث، بالإضافة لنصائح أخرى متمثلة باستخدام الناموسية حول السرير، واختيار الملابس المناسب، وتجنب وضع المواد الجاذبة للناموس كالعطور أو المواد العطرية الأخرى.